ورقة من كل كتاب

ملخص لهندسة الدائرة والمثلثات {6}



{6}

ملخص لهندسة
الدائرة والمثلثات




1) إذا تساوت الأوتار ( أ حـ = هـ حـ) فإن:



1) تساوت الزوايا المحيطية المرسومة على أقواسها.
ق< ب = ق< د





2)تساوت الزوايا المركزية المرسومة على أقواسها.
ق.<أ م حـ = ق<هـ م حـ



3) تساوي أبعادها عن المركز.
م و = م ن


4) تساوت أقواسها. القوس أ ل حـ = القوس هـ ك حـ


لدينا هنا خمسة : وتر، قوس، زاوية محيطية، زاوية مركزية، بعد


تحقق أي منها يتحقق الأربع الآخرون.





* الزاوية المركزية تساوي ضعف الزاوية المحيطية المشتركة معها في نفس القوس



2) ل ن مماس للدائرة م فإن م ن (نصف القطر) يكون عمودياً على المماس ل ن أي: م ن ^ ل ن






3) حـ د وتراً في الدائرة م ، م هـ^ حـ د فإن هـ منتصف حـ د والعكس صحيح أي:



هـ منتصف حـ د فإن م هـ^ حـ د
4) أ ب قطراً في الدائرة م فإن ق<(أ ك ب) = 90ه


5) ل ن مماس للدائرة م، ل س ك قاطع للدائرة م فإن: (ل ن)2 = ل س × ل ك


6) تسمى زاوية أم ن مركزية والزاوية أ ك س بالمحيطية



7) أي مستقيم في مستوى الدائرة أما أن:


يقطع الدائرة في نقطيتين فهو وتر


يقطع الدائرة في نقطة فهو مماس


لا يقطع الدائرة فهو خارجها




8) أي نقطة في مستوى الدائرة أما أن:

تكون داخلها فيكون بعدها عن المركز أقل من نصف قطر الدائرة
تكون على محيطها فيكون بعدها عن المركز يساوي نصف قطر الدائرة
تكون خارجها فيكون بعدها عن المركز أكبر من نصف قطر الدائرة


9) أي ثلاث نقط ليست على استقامة واحدة تمر بها محيطة دائرة واحدة فقط











10) المستقيم العمودي على نصف قطر الدائرة عند نهايته يكون مماساً للدائرة.


أ ب ^ نق ( أ م )


11) لا يمكن رسم سوى مماس واحد فقط من نقطة على محيط الدائرة.


مثل المماس أ ب


12) العمود المقام على المماس من نقطة تماسه مع الدائرة يمر بمركز الدائرة مثل أ م

13) العمود النازل من مركز الدائرة على المماس يمر بنقطة التماس.


أ م عمودي على المماس أ ب عند نقطة أ



14) إذا رسم مماسان من نقطة خارج الدائرة فإن:


أ) المماسان متساويان ( ل ك = ل ن )



ب) يحصران عند المركز زاويتان متساويتان (< ل م ك = < ل م ن )

ج) يميلان بزاويتين متساويتين على المستقيم الواصل من النقطة لمركز الدائرة ( < م ل ك = < م ل ن )



15) الزاوية المحصورة بين المماس والوتر تساوي الزاوية المحيطية المرسومة على الوتروالعكس صحي
< ب أ ص = < أ س ص


16) إذا تماس محيطا دائرتين فإن نقطة التماس تقع على خط المركزين


17) إذا كانت الدائرتان متماستان من الخارج فإن البعد بين المركزين يساوي مجموع نصفي قطريهما.



18) إذا كانت الدائرتان متماستان من الداخل فإن البعد بين المركزين يساوي الفرق بين نصفي قطريهما



19) المماس المشترك لدائرتين هو المار المستقيم المار بنقطة تماسهما




20) المماس المشترك لدائرتين يكون عمودياً على خط المركزين.


21) المماسان المرسومان من نقطة واحدة للدائرة متساويان و أ = و هـ


22) الزاوية المحصورة بين المماس والوتر تساوي الزاوية المحيطية المرسومةعلى هذا
الوتر ق<(و أ ب) = <(أ حـ ب)




23) في الشكل الرباعي الدائري أ ب حـ د يكون:


أب × حـ د + ب حـ × أ د = أ حـ × ب د
كل زاويتين متقابلتين مجموعهم 180ه والعكس صحيح


24) الزوايا المحيطية المرسومة على قوس واحد متساوية


25) المماسان المرسومان من طرفي قطر للدائرة متوازيان


26) المستقيم الواصل من نقطة و لمركز الدائرة ينصف زاوية و


27) في المثلث القائم إذا أنزل عمود من رأس القائمة على الوتر فإن


مربع العمود = حاصل ضرب جزئي الوترأ قائمة ، أ د عمودي علي ب حـ ( أ د )2 = ب د × حـ د ، ( أ ب )2 = ب د × ب حـ ، ( أ حـ )2 = حـ د × حـ ب




حساب المثلثات

فرع من فروع الرياضيات يعالج العلاقات بين أضلاع وزوايا المثلثات والخصائص
والتطبيقات العملية للدوال المثلثية، وينقسم حساب المثلثات إلى فرعين:
حساب
المثلثات المستوية ويتعامل مع أشكال تقع بأكملها في مستوى واحد وحساب المثلثات
الكروية
ويتعامل مع المثلثات التي تعتبر جزءا أو مقطعا من سطح كرة.


وقد كانت
أولى التطبيقات العملية لحساب المثلثات في مجالات الملاحة والمساحة والفلك حيث كانت المشكلة
الكبرى في كل هذه المجالات تحديد مسافة غير معلومة مثل المسافة بين
الأرض والقمر
أو مسافة لا يمكن حسابها بصورة مباشرة مثل المسافة التي تغطي بحيرة كبيرة. ومن بين
التطبيقات العملية الأخرى لحساب المثلثات استخدام هذا العلم في الفيزياء والكيمياء وكل فروع

الهندسة تقريبا خاصة في دراسة الظواهر المتكررة مثل الموجات الصوتية
أو تدفق تيار متناوب.

وتعرف الدوال الستة المثلثية الأكثر استخداما على النحو التالي:

جا أ = ر / س، جتا أ = ر / ص ، ظا أ = س / ص
ظتا أ= ص / س، قا أ = س / ر،قتا أ = ص / ر


حيث أن (ر) وتر المثلث وكل من (س) و(ص) ضلعيه، وأن ر2 = س2 + ص2
حسب نظرية فيثاغورس للمثلث القائم الزاوية. وأن (س) و(ص) لا يتغيران إذا
أضيفت
الزوايا الدائرية (2 ط) على الزاوية، بمعنى أنه إذا أضيف 360ْ إلى الزاوية
فإن جا
(أ + 2 ط) = جا أ ، وهناك عبارات أخرى تنطبق على الدوال الخمس الأخرى.

وتعتبر ثلاثة من هذه الدوال عكس الثلاثة الأخرى بمعنى أن:

ظتا أ = ظا أ / 1 ، قا أ = جتا أ / 1 ، قتا أ = جا أ / 1

وإذا كانت أ، ب، ج هي الزوايا الثلاثة لمثلث،
وكانت س ص ع هي الأضلاع المقابلة الخاصة بكل من هذه الزوايا، بالتالي يمكن
إثبات أن:

جا أ / س = جا أ / ص = جا أ / ع

ويمكن أن تأخذ قوانين جيب التمام (جتا) والمماسات أشكالا أخرى بالتناوب بين الحروف الزوايا (أ ب ج) والأضلاع (س ص ع).

ويمكن استخدام هذه العلاقات الثلاثة في حل أي مثلث بمعنى أنه يمكن الوصول إلى
الزوايا أوالأضلاع المجهولة عند معرفة: ضلع واحد وزاويتين، أو الضلعين والزاوية

المحصورة بينهما، أو ضلعين وزاوية مقابل أي منهما (عادة ما يكون هنالك مثلثان في هذه الحالة) أو كل الأضلاع الثلاثة.



نبذة تاريخية


يعود تاريخ حساب المثلثات إلى أقدم ما
دون عن الرياضيات في مصر وبابل، حيث قاس البابليون الزوايا بالدرجات
والدقائق
والثواني. وحتى عصر اليونانيين، لم يوجد أي تطور ملحوظ في حساب المثلثات،

وفي القرن الثاني قبل الميلاد، وضع الفلكي هيباركوس جدول مثلثي لحل المثلثات، حيث
بدأ بــ 7.5ْ حتى وصل إلى 180ْ بدرجات مقدارها 7.5ْ، وقد أعطى الجدول لكل زاوية طول
الوتر المقابل لهذه الزاوية في دائرة ذات نصف قطر ثابت ر. ومثل هذا الجدول مكافئ
لجدول الجيب ، ولم تكن القيمة التي استخدمها هيباركوس لنصف القطر (ر) محددة، ولكن
بعد مضي 300 عام استخدم الفلكي بطليموس (ر)= 60 لأن اليونانيين قد أخذوا نظام
الأرقام الستينية



وقد ذكر بطليموس في كتابه المجسطي جدول أوتار لدرجات النصف من
صفر إلى 180ْ وهي تعادل (3600 / 1 ) من الوحدة، كما أنه قد شرح أيضا طريقة
عمله
لجدول الأوتار هذا، وفي عرضه للكتاب ذكر أمثلة عديدة على كيفية استخدام الجدول
للتوصل
إلى الأجزاء المجهولة من المثلثات من خلال الأجزاء المعروفة، وقد ذكر
بطليموس
ما يعرف الآن باسم نظرية مينيلوس لحل المثلثات الكروية، ولقرون عديدة كان
ما دونه
بطليموس في حساب المثلثات المقدمة الأساسية للموضوعات التي يتناولها أي

فلكي.



وفي نفس عصر بطليموس تقريبا، طور الهنود نظاما لحساب المثلثات يعتمد على دالة
الجيب وليس على دالة الوتر التي اعتمد عليها اليونانيون، وعلى عكس الدالة
الحديثة،
لم تكن دالة الجيب هذه نسبة وإنما كانت ببساطة طول الضلع المقابل للزاوية
في مثلث
قائم الزوايا ذي وتر ثابت محدد، هذا وقد استخدم الهنود قيما متعددة لوتر
المثلث
القائم الزاوية.



وفي نهاية القرن الثاني الهجري / الثامن الميلادي، ورث
الفلكيون المسلمون التراث اليوناني والهندي واستخدموا دالة الجيب، وبحلول نهاية
القرن الرابع الهجري / العاشر الميلادي، كانوا قد أكملوا الجيب والدوال الخمس الأخرى،
كما وضعوا العديد من النظريات الأساسية في حساب المثلثات تتعلق بكل من
المثلثات
المستوية والكروية.

فقد رأى البيروني أن
الفترات المتساوية بين الزوايا لا تقابلها تغيرات متساوية في النسب المثلثية ،
فأثبت
صحتها بالطرق الهندسية، وقام بعمل جداول للجيب لكل ربع درجة بدلا من الجداول

المعروفة آنذاك، وقد قام بإيجاد طول الوتر في دائرة يقابل زواية قدرها 40ْ عند
المركز، وكان هدفه إيجاد الأوتار التي تقابل من الدورة الكاملة ثلثها وربعها
وخمسها، وقد تمكن من استنتاج قوانين مبسطة لحساب قيم هذه الأوتار فيما عدا وتري
السبع والتسع، كما استنتج قوانين لوتر مجموع زاويتين أو الفرق بينهما أو قيمة نصف
الزاوية مستخدما طريقة التقريب المتتابع.


ثم طور
الطوسي من نظريات جيب
الزاوية إلى ما هي عليه الآن مستعملا المثلث المستوي، وعمل في ذلك
الجداول
الرياضية له ، كما قدم قاعدة الأشكال المتتامة وهي الصورة المبسطة لقانون

الجيوب الذي يقضي بأن جيوب الزوايا تتناسب مع الأضلاع المقابلة لها.

أما الكاشي فقد حسب جداول
جيب الدرجة الأولى، واستخدم ذلك في معادلة ذات الدرجة الثالثة في
معادلاته
المثلثية ويقول في ذلك: " إذا علم جيب قوس، وأريد معرفة جيب ثلاثة

أمثالها، يضرب مكعب ذلك الجيب في أربع ثوان، وينقص الحاصل من ثلاثة أمثاله، فالباقي
هو الجيب المطلوب" وصورة ذلك على مايلي:


(
جا 3س = 4جا س2 - 3جا س).


كما
توصل المسلمون أيضا إلى المثلث القطبي للمثلثات الكروية، وقد طبقت كل هذه
الاكتشافات في أغراض فلكية، واستخدمت كوسيلة مساعدة في حساب الوقت فلكيا، وفي التوصل إلى اتجاه


مكة المكرمة
لأداء الصلوات الخمس التي فرضتها الشريعة الإسلامية، كما توصل العلماء
المسلمون إلى جداول ذات دقة عالية، فعلى سبيل المثال الجداول التي وضعوها للجيب والمماس
كانت دقيقة جدا بنسبة أكبر من جزء واحد من 700 مليون.



وقد اهتم الطوسي بعلم حساب المثلثات الكروية اهتماما بالغا ووصل فيها شأوا، فكان أول من قدم
المتطابقات المثلثية للمثلث الكروي قائم الزاوية. أما



ابن يونس
فقد ابتكر القانون المعروف في حساب المثلثات (جتا أ جتا ب =2 / 1 [ جتا (أ + ب ) + جتا ( أ- ب)])


الذي يقضي بتحويل عملية الضرب إلى عملية جمع، فكان بذلك واضعا أول حجر في تطوير علم


اللوغاريتمات.

ولقد اشتغل البتانيبالأعمال الفلكية الموجهة إلى حساب المثلثات، وكان يستخدم الجيوب بانتظ ام مع يقين واضح من
تفوقها على الأوتار التي استعملها الإغريق من قبل. وقد أكمل إدخال دوال
الظل وظل التمام، وعمل جدولا لظل التمام بدلالة الدرجات على أساس العلاقة (ظتا أ = جتا أ / جا أ). كما عرف العلاقة بين الأضلاع والزوايا في المثلث الكروي العام والتي يعبر عنها بالمعادلة

(
جتا أ = جتاب. جتا جـ + جا ب. جا جـ).

وبعد ذلك، تعرف الغرب على ما صاغه المسلمون في علم حساب المثلثات من خلال ترجمة كتب الفلك العربية وقد بدأت
حركة الترجمة في القرن الثاني عشر، وقد كان أول عمل غربي يكتب في هذا

الموضوع من تأليف الفلكي والرياضي الألماني يوهان مولر وقد سمى كتابه ريجيو مونتانوس .

وفي القرن التالي، توصل الفلكي الألماني جورج يوأخيم المعروف باسم
ريتيكس إلى المفهوم الحديث لدوال حساب المثلثات على أنها نسب وليست أطوال خطوط

معينة. أما الرياضي الفرنسي فرانسوا فيتي فقد أدخل المثلث القطبي في حساب المثلثات
الكروية وقد ذكر الصيغ المتعددة الزوايا للجيب وجيب التمام من خلال قدرة الجيب وجيب التمام.


وقد خطا حساب المثلثات خطوات كبيرة إلى الأمام في أوائل القرن السابع عشر على
يد عالم الرياضيات الأسكتلندي جون نابير الذي اخترع اللوغاريتمات، كما

اخترع أيضا بعض القوانين المساعدة للذاكرة لحل المثلثات الكروية وكذا بعض النسب لحل
المثلثات الكروية المائلة.


وبعد نصف قرن تقريبا من نشر نابير للوغاريتمات التي
وضع أسسها ابن يونس، توصل إسحاق نيوتن إلى حساب التفاضل والتكامل. وكان من ضمن
الأساسيات التي اعتمد عليها هذا العمل تقديم نيوتن للعديد من الدالات على أنها
متسلسلات لا نهائية في قدرات (س). ومن ثم فقد توصل نيوتن إلى متسلسلة الجيب (س)
ومتسلسلة مماثلة لجيب التمام (س) وظا (س). ومع اختراع حساب التفاضل والتكامل، أعيد
النظر في تحليل الدوال المثلثية حيث ما زالت تلعب دورا هاما في كل من الرياضيات
البحتة والتطبيقية.


وأخيرا، وفي القرن الثامن عشر، عرف الرياضي السويسري
ليونهارد يولر الدوال المثلثية على أنها أعداد مركبة، وقد أدى هذا إلى أن جعل مادة
حساب المثلثات بأكملها تطبيقا واحدا من التطبيقات العملية الكثيرة للأعداد المركبة،
وأظهر أن القوانين الأساسية للرياضيات مجرد نتائج لحساب هذه الأعداد.





إنتهى ...



‏ليست هناك تعليقات: